المركز النفسي التربوي البيداغوجي بآفلــو في أولى الخطوات نحو التجسيد

Publié le par LAGHOUATI

المركز النفسي التربوي البيداغوجي بآفلــو في أولى الخطوات نحو التجسيد

المركز النفسي التربوي البيداغوجي بآفلــو في أولى الخطوات نحو التجسيد 
مشروع تطوعي و تحدي من طرف جمعية تواصل التضامنية و الخضر الجزائريين
محمد لواسف ،اليمامة نت الجزائرية، 11 – 10 – 2015 م 

نظمت يوم السبت كل من الجمعية الولائية "تواصل التضامنية" وجمعية "الخضر الجزائريين" لقاءا بالمكتبة العمومية للمطالعة الشهيد"شريط محمد"بآفلو، لقاءا جمع فاعلين في المجتمع المدني و ضيوف شرف من أهل خبرة واختصاص من اطارات قطاع التضامن الوطني وناشطين جمعويين من عدة ولايات،حضر اللقاء كل من السيدة فاطمة مريقي" ممثلة عن رئيس المجلس الشعبي الولائي و السيد "جمال عبد الناصر حريزي" مدير النشاط الإجتماعي لولاية الأغواط ممثلا لمعالي وزيرة التضامن الوطني بتكليف خاص، حيث قامت جمعية الخضر الجزائريين بعرض حصيلة لنشاطها المتعلق بحماية البيئة خصوصا و مبادرات تمثلت في أعمال خيرية تطوعية كحملات التنظيف في أحياء المدينة وغرس الأشجار على مدار السنوات الفارطة منذ التأسيس،و تبني فكرة التدوير وغرسها في الوسط التربوي بتشييد "أندية خضراء نموذجية" و العديد من الأنشطة المتنوعة تكللت بالنجاح والتجسيد و المثال المدرسة الخيرية النموذجية المسماة عن الشيخ"سي احميدة العقون"، اللقاء تزامن مع ذكرى تأسيس الجمعيتين حيث أشرفتا من خلاله على تكريم كل من ساهم من قريب أو بعيد في هاته الأنشطة من رجال ميدان و خفاء وقفو سندا للنشاط التطوعي بالمدينة، من بينهم ممثل عن الغابات و عمال نظافة أفنو حياتهم في خدمة البيئة و المحيط و كذا أصحاب الكلمة والقلم من رجال الإعلام، كما أكد مدير النشاط الإجتماعي أن"المركز النفسي التربوي البيداغوجي" سيلقى دعما كاملا من طرف الوزارة الوصية، كونه مشروع يكفل فئة هامة في المجتمع تحتاج الى دعم متواصل،و ذكر المتحدث أن هذا القبول أتى بعد اطلاع ودراسة لملف المشروع من طرف الجهات الوصاية حيث يضمن اطارات شابة من الجمعية عقدت العزم على تسيير هذا المولود الإجتماعي وعلى رأسهم القائم على المركز السيد"محمد الأمين حسيني"، مما لاشك فيه أن المشروع سيدخل الفرحة على الأسر المحتاجة الى مثل هاته المرافق الإجتماعية الخيرية التطوعية التي لا تعتبر بديلا لما تقدمه الدولة للنهوض بقطاع التضامن الوطني وإنما اضافة يقدمها المجتمع المدني كمساهمة في هذا الجانب وهو ما أتى على لسان مدير النشاط الإجتماعي، كما لقي "المركز النفسي البيداغوجي" اهتمام سكان المدينة، خصوصا الأسر التي تكفل ذوي الإحتياجات الخاصة لبعض حالات التخلف الذهني أو الإعاقة التي ظل أصحابها يعانون في صمت، السيدة "فاطمة مريقي" ممثلة عن المجلس الشعبي الولائي هي الأخرى أكدت عن متابعتها لنشاط الجمعيتين ودورهما الفاعل والميداني في المجتمع المدني، وأن المركز النفسي فرضته الحاجة و أنه سيحضى بمرافقة ودعم ما يمكنه من مباشرة نشاطاته بصفة مستمرة، كما أبدت الإطارات الحاضرة من أهل الخبرة والإختصاص في النشاط الإجتماعي عن إستعدادها لتكوين وتدريب الكفاءات الشابة المسيرة للمركز تطوعا و بدون مقابــل .

 

محمد لواسف

Publié dans MOHAMED LOUACEF

Commenter cet article