وفد من الأجانب في زيارة سياحية إلى آفلـــو

Publié le par LAGHOUATI

وفد من الأجانب  في زيارة سياحية إلى آفلـــو

جمعية سر النجاح و جمعية آفاق للسياحة الشبانية في الإستقبال

حل عشية الثلاثاء بمدينة آفلو بالأغواط، وفد من السياح الأجانب من الدنمارك و ألمانيا والنرويج و السويد، حيث أستقبلوا من طرف كل من "جمعية سر النجاح" التي تترأسها السيد" ليندة جبالة" و جمعية آفاق للسياحة الشبانية برئاسة"امحمد عطلي"، حيث أستقبل الضيوف بطبق من التمورو اللبن التي تعودت عليه وبعد سماع النشيد الوطني الجزائري، إنتقل الوفد إلى الخيمة البدوية بوسط مكتبة المطالعة العمومية "شريط محمد"، شمل محيط الخيمة ترويجا بما تزخز به المدينة من أكلات شعبية وعادات وتقاليد لا يزال سكان المدينة محافظين عليها، وجانبا من الصناعات التقليدية الضاربة في التاريخ الثقافي التراثي لعاصمة جبل عمور كصناعة السروج والنقش على النحاس و تصاميم أصيلة و أخرى معاصرة لزربية جبل عمور ذات الشهرة العالمية، كما تعرف السياح الأجانب عن الحايك والبرنوس و القشابية الأفلاوية و اللباس التقليدي للمرأة البدوية الجبلية، حيث أبدى السياح الأجانب عن اعجابهم بهذا المروث الثقافي الذي بقي متجذرا لدى سكان المدينة، لتقام مأدبة عشاء ميزها تحضير طبق "الكسكس" المشهور في المنطقة بإسم"الطعام" المرفوق بعصير التمر، لتختتم الزيارة بوصلات انشادية أقيمت على شرف الضيوف والوفد المرافق لهم، كما تجدر الإشارة أن السياح كانو قادمين من ولاية ورقلة بمرافقة خاصة من الوكالة السياحية" فيزا ترافل" مرفوقين بالمترجم" عبد الرحمان شريفي" مما سهل في التواصل أكثر مع السياح الأجانب، كما طالب المهتمون بالنشاط السياحي من الجهات المعنية ضرورة تقديم عناية خاصة للسياحة بالمنطقة بإعتبار آفلو بوابة لعدة مرافق سياحية و أثرية هي قيد الترميم والآخر بقي منسيا، كقصر الغيشة القديم و قصر تاويالة و النقوش الأثرية والجداريات التي تعود الى عصور خلت، كما طالب ممثلو وكالات سياحية بتقديم مزيدا من التسهيلات للأجانب في الحصول على تأثيرة الدخول إلى الجزائر و فتح المجال للمهتمين بالترويج السياحي خصوصا السياحة الداخلية التي تزخر بها ربوع بلديات الأغواط .

 محمد لواسف / رئيس مكتب الشبكة الجزائرية للإعلام الثقافي بالأغواط

وفد من الأجانب  في زيارة سياحية إلى آفلـــو
وفد من الأجانب  في زيارة سياحية إلى آفلـــو
وفد من الأجانب  في زيارة سياحية إلى آفلـــو

Publié dans MOHAMED LOUACEF

Commenter cet article