الحاج الهاشمي جاب الله في ذمة الله

Publié le par LAGHOUATI

 
Hamza Djaballah
2 h
 

بالأمس توفي عمي الأكبر ... إنا لله وإنا إليه راجعون 
شيعت الجنازة و دفن في مقبرة عين البنيان . كان مجاهدا ومحكوم عليه بالإعدام في سجون فرنسا ... رئس لجنة التعريب في السبعينيات ... أحد مؤسسي بلديات بوزريعة و ساكري كور ... أول رئيس لبلدية بولوغين.
عمي الهاشمي جاب الله ... الله يرحمه
أدعوا له بالرحمة والثبات.

Commenter cet article

Une amie 20/11/2015 07:42

إِنَّا للهِ وَإِنَّـا إِلَيْهِ رَاجِعونَ

Soukehal Djamal Abdenasser 19/11/2015 17:31

صادق العزاء و خالص الدعاء راجين من الله عز وجل أن يتغمد روح الفقيد برحمته الواسعة و يسكنه فسيح جنانه و يلهم ذويه الصبر و السلوان.
"وَلَنَبْلُوَنَّكُمْ بِشَيْءٍ مِّنَ الْخَوْفْ وَالْجُوعِ وَنَقْصٍ مِّنَ الأَمْوَالِ وَالأنفُسِ وَالثَّمَرَاتِ وَبَشِّرِ الصَّابِرِينَ ، الَّذِينَ إِذَا أَصَابَتْهُم مُّصِيبَةٌ قَالُواْ إِنَّا لِلَّهِ وَإِنَّا إِلَيْهِ رَاجِعُونَ ، أُوْلَئِكَ عَلَيْهِمْ صَلَوَاتٌ مِّن رَّبِّهِمْ وَرَحْمَةٌ وَأُولَئِكَ هُمُ الْمُهْتَدُونَ، "
"كُلُّ مَنْ عَلَيْهَا فَانٍ، وَيَبْقَى وَجْهُ رَبِّكَ ذُو الْجَلالِ وَالإِكْرَامِ ،"
"نَحْنُ قَدَّرْنَا بَيْنَكُمُ الْمَوْتَ وَمَا نَحْنُ بِمَسْبُوقِينَ "
" يَا أَيَّتُهَا النَّفْسُ الْمُطْمَئِنَّةُ، ارْجِعِي إِلَى رَبِّكِ رَاضِيَةً مَّرْضِيَّةً، فَادْخُلِي فِي عِبَادِي، وَادْخُلِي جَنَّتِي، "

Mohammed Laghouati 19/11/2015 14:42

Allah yarahmou incha ALlah

lamine 19/11/2015 14:39

نسال الله الرحمة والمغرفة ...وان يلهم ذويه الصبر والسلوان ...وان يجعل الجنةن مثواه ...