إلـَهَـنـَــا ، مـا أَعـــدلـَــكْ ... مَـليـكَ كـــلِّ مــن مَـلـَـكْ

Publié le par LAGHOUATI


شعر بعنوان التلبية للشاعر أبي نواس و من إرسال الاخ الحاج بكر خليفة
 

الشاعر ابواس ما ان ذكر اسمه حتى يتبادر لذهن السامع مجون الشاعر وخمرياته . ولكننى فى هذا السياق  اجمل ما كتبه فى حياته . أردت بها ان تعم الفائدة والمعلومة .

 

  التلبية :-

التلبية نهج استحدثه الشاعر فى اسلوب لم يسبقه عليه اى احد من الشعراء وسيظل هذا النداء مرتبطاً به الى ان تقوم الساعة . الغريب فى الامر أن  السواد الاعظم من الناس لا يعلمون من الذى نظم هذا النداء بهذه الصورة .

# لبيك اللهم لبيك :
                  يالها من أبيات تنم عن تلقائية في التفاعل مع الحال. لم يلتفت اشاعر فيها إلى الصور الفنية والفنون البلاغية وإنما انطلق فيها يردد التلبية كما يرددها ملايين الحجاج ؛ لكن على طريقته الخاصة ، طريقة شاعر يقول السعر صاحيا وثملا، نشيطا وكسلا، حزينا وفرحا. يتملكه هاجس الشعر فما ينطق إلا به أو منه.
فما حكاية أبي نواس شاعر الخمر والمجون ومجالس الغناء مع التالبية والحج؟ وهل حج أبو نواس؟ وهل كان ذلك قبل توبته أم بعدها؟
الحق أن ابا نواس تعلق قلبه بالمغنية (جنان) فكان يداوم على حضور مجالس غنائها بل ويطارحها الشعر ويعارضها، ومن ذلك أنه دخل على جنان فوجدها تبكي حيث ضربها سيدها (النطاق) بالسوط فقال على البديهة:
بـكـتْ جـنـانُ ودَمْـعُـهـا ... كاللؤلؤ ِ الـمُـرْفـَضِّ مـن خـَيْـطِـهْ
فأجابته على البديهة:
فـَلـَيْـتَ مَـنْ يَـضـْربُـهـا ظـالـمـًا ... تـَجـِفُّ يُـمـنـاهُ على سَـوطِـهْ
وبين أبي نواس ةبينها معارضات كثيرة فقد تعلق قلبه بها لما تمتلكه من شاعرية وذكاء وبديهة أدبية راقية إضافة إلى صوت جميل جعلها من أشهر مغنيات عصرها.
وحجت جنان فحج أبو نواس بهدف الرفقة لا التوبة والنسك. وتفاعل مع الحال التي يعيشها لرؤية الحجاج ونسكهم فصدرت عنه هذه الأبيات الجميلة في نظم تلبية الحج:

 


 

التلبية
إلـَهَـنـَــا ، مـا أَعـــدلـَــكْ ... مَـليـكَ كـــلِّ مــن مَـلـَـكْ 
لبـيـكَ ، قـــد لـبَّـيتُ لــك ... لــبـيـكَ ، إنَّ الحـمـدَ لـكْ 
والمـلكَ ، لا شـريكَ لـك
ما خـــابَ عــبــدٌ أمَّـلـَكْ ... أَنــت لــهُ حــيـثُ سَــلكْ 
لــولاكَ يـا ربُّ هَـــــلـك ... لـبــيـكَ ، إن الحـمــدَ لكْ 
والمـلـكَ ، لا شـريكَ لكْ 
كـــلُّ نبــــيٍّ . ومـــلـَـكْ ... وكــُــلُّ مَـــنْ أهَـــلَّ لـَكْ 
وكــُـلُّ عـَبـــدٍ سَـــألـَــكْ ... ســَـبَّـحَ ، أو لـَـبَّى فـَـلـكْ 
لبـيـكَ ، قـــد لـبَّـيتُ لــك ... لـَـبـَّيـكَ إنَّ الـْحَـمْـدَ لـَـكْ 
والمُلـْـكَ، لا شـَريـكَ لـكْ 
والـليــلُ لـَمّـــا أَن حَـلـَكْ ... والسَّــابحـاتُ في الـفـلـَكْ 
على مجاري المُـنـْسَـلـَكْ ... لــبـيـكَ ، إنَّ الحـمـدَ لـكْ 
والمـلكَ ، لا شـريكَ لـكْ 
يـا خـاطِـئــًا مـا أغْـفـَلـكْ ... عَـجِّــلْ ، وَبـادِرْ أَجَـلـَـكْ 
واخـْتـِمْ بـِخـَيْـر ٍعَـمَــلـَكْ ... لــبـيـكَ ، إنَّ الحـمـدَ لـكْ 

والمـلكَ ، لا شـريكَ لـكْ
 

 

 

Publié dans B.KHALIFA

Commenter cet article