أزكى شهادة وأيّ شهادة

Publié le par LAGHOUATI

 


أخبار الأغواط

أعظم وأعزّ ذكرى وأزكى شهادة وأيّ شهادة وقد شهد بها الشّيخ عبد الحميد بن باديس لشيخ وعلاّمة الأغواط سيّدي أبو بكر الحاج عيس رحمه الله وقد رواها بنفسه قبل وفاته..
هل يمكنك أن تذكر لنا ما هي أفضل ذكرى عزيزة تذكُرها و بقيت راسخة في ذهنك خلال حياتك ضمن جمعية العلماء المسلمين؟
فأجاب رحمه الله : أفضل ذكرى بالنسبة لي ، كانت يوم كان في سني 177 عاماو كنا في( نادي الترقي بالعاصمة) و كان من الحاضرين الشيخ ابن باذيس و ثلة من العلماء و الشاعر الكبير محمد العيد آل خليفة ...فجأة طلب مني العلامة الشيخ عبد الحميد باديس ان أرتجل كلمة أمام الحاضرين ، ارتُج علي في البداية من هول المفاجأة ، ولكنني بعد أن أخذت الكلمة تمالكتُ نفسي و تحدثت لمدة ساعتين كاملتين أمام الحضور الكبير و كان موضوع الكلمة( العرب بين الجاهلية و الإسلام)، و بعد ان أنهيت كلمتي ،قام الامام ابن باديس وقبَّل جَبيني و قال لي: كلمات علقت بذاكرتي إلى اليوم قال :يا أبا بكر ما فعلته اليوم لم اكن اقدر أن افعله و أنا في سنك هذه ..فما كان من الشاعر الكبير محمد العيد آل خليفة إلا أن ارتجل بيتا شعريا قال فيه:
إنّي رأيتُ أبا بكرٍ خطابَك مُحكمٌ *** أَعجْبنِي فيهٍ انتصَارك للدِّينِ

Haut du formulaire

J’aime

Publié dans NOS VÉNÉRABLES AINES

Commenter cet article