الشروق‮"‬‭ ‬تلقي‭ ‬القبض‭ ‬على‭ ‬المحامي‭ ‬التونسي‭ ‬صاحب‭ ‬صيحة‭ ‬‮"‬بن‭ ‬علي‭ ‬هرب‮"‬‭

Publié le par LAGHOUATI

‮"‬‭ ‬تلقي‭ ‬القبض‭ ‬على‭ ‬المحامي‭ ‬التونسي‭ ‬صاحب‭ ‬صيحة‭ ‬‮"‬بن‭ ‬علي‭ ‬هرب‮"‬‭

"صيحتي كادت تقتلني..وضابط أنقذ حياتي"

image

‬‮ ‬كسرت‭ ‬حظر‭ ‬التجول‭ ‬واحتفلت‭ ‬بمفردي‭ ‬طيلة‭ ‬أربعين‭ ‬دقيقة -فيديو-

عبد الناصر لعويني، محام تونسي، يساري، مناضل حقوقي، ومناضل طلابي سابق، وسجين طلابي سابق، التقته الشروق في نفس المكان الذي أطلق منه صيحته الشهيرة "بن علي هرب" وسألته عن تفاصيل هذه الحادثة التي تحولت إلى عنوان للثورة التونسية، كما استعرضت معه متاعب مهنة المحاماة‭ ‬خلال‭ ‬حكم‭ ‬الرئيس‭ ‬الهارب‭ ‬زين‭ ‬العابدين‭ ‬بن‭ ‬علي‭.‬


  •  ‬  عرفك الشارع العربي بأنك صاحب الصيحة المدوية "بن علي هرب" والكثير يعتبر تلك الصيحة أقوى مشهد في الثورة التونسية التي أزاحت نظاما استبداديا جثم على صدور التونسيين 23 سنة، تلك الصيحة تخفي قصة طويلة، هي في الحقيقة قصة شعب بأكمله، هل يمكن أن تحكي لنا قصة هذه الصيحة؟
  •  الحادثة كانت بعد عشر دقائق من الإعلان عن انتقال السلطة في  تونس وعندها تأكدت بأن الديكتاتور قد هرب من البلاد، وأنا كنت متأكدا أن بن علي لا يستطيع أن يعيش يوما واحدا دونما أن يكون في السلطة،  لحظتها لم أتمالك نفسي، وتذكرت صور الشهداء وصور القمع، ويومها وهو 14جانفي كان يوما داميا، حيث سقط فيه شهداء وسط العاصمة، إثر مواجهات عنيفة جدا مع قوات الأمن، حينها قلت في نفسي لابد من الاحتفال بهذه اللحظة التاريخية، وفكرت أني لا يمكن أن أحتفل بهذه اللحظة بين الجدران، فخرجت إلى شارع الحبيب بورقيبة، ووجهت تحية إلى الشعب‭ ‬التونسي‭ ‬العظيم،‭ ‬الذي‭ ‬أعطى‭ ‬درسا‭ ‬في‭ ‬نيل‭ ‬الحرية‭.‬
  •  ‮ ‬أصبحت‭ ‬هذه‭ ‬الصيحة‭ ‬عنوان‭ ‬الثورة‭ ‬وأقوى‭ ‬مشهد‭ ‬فيها،‭ ‬ربما‭ ‬من‭ ‬خلال‭ ‬قوة‭ ‬القناة‭ ‬التي‭ ‬ترددها‭ ‬يوميا‭ ‬وهي‭ ‬‮"‬الجزيرة‮"‬،‭ ‬عندما‭ ‬قمت‭ ‬بذلك‭ ‬التصرف،‭ ‬هل‭ ‬كنت‭ ‬تتوقع‭ ‬أن‭ ‬تأخذ‭ ‬كل‭ ‬هذا‭ ‬الصدى؟
  •  ‮ ‬في‭ ‬الحقيقة‭ ‬لم‭ ‬أكن‭ ‬أتوقع‭ ‬أن‭ ‬يقع‭ ‬تسجيلي،‭ ‬كان‭ ‬ذلك‭ ‬بمحض‭ ‬الصدفة،‭ ‬حيث‭ ‬علمت‭ ‬بعد‭ ‬ذلك‭ ‬أنه‭ ‬تم‭ ‬تصوري‭ ‬من‭ ‬جهتين،‭ ‬إحداها‭ ‬من‭ ‬الأعلى،‭ ‬ولعلمك‭ ‬فإن‭ ‬العملية‭ ‬دامت‭ ‬أكثر‭ ‬من‭ ‬أربعين‭ ‬دقيقة‭.‬
  •  ‮ ‬يعني‭ ‬أربعين‭ ‬دقيقة‭ ‬وأنت‭ ‬تردد‭ ‬تلك‭ ‬الهتافات‭ ‬لوحدك‭ ‬في‭ ‬شارع‭ ‬بورقيبة؟
  •   نعم، وكان البعض يتطلعون إلي من البنايات المجاورة، وكان هناك سكون رهيب يخيم على المكان، وبعض أفراد الشرطة والجيش الذين كانوا متواجدين بشارع الحبيب بورقيبة، لم يكونوا على علم بالتطورات، فكنت أنا من أبلغتهم أن بن علي هرب، وكان حينها حظر للتجول الذي يبدأ من‭ ‬الساعة‭ ‬السادسة‭ ‬مساء،‭ ‬وأنا‭ ‬نزلت‭ ‬إلى‭ ‬شارع‭ ‬الحبيب‭ ‬بورقيبة‭ ‬على‭ ‬الساعة‭ ‬السابعة‭ ‬وعشر‭ ‬دقائق‭.‬‮ ‬وكنت‭ ‬حينها‭ ‬وسيلة‭ ‬الإعلام‭ ‬التي‭ ‬أبلغت‭ ‬من‭ ‬كان‭ ‬في‭ ‬الشارع‭ ‬بهروب‭ ‬الديكتاتور‭.‬
  •  ‮ ‬يعني‭ ‬أنك‭ ‬خرقت‭ ‬حظر‭ ‬التجول؟
  •  ‬بالضبط‭..‬‮!‬؟
  •  ‮ ‬ألم‭ ‬تفكر‭ ‬في‭ ‬أن‭ ‬الجو‭ ‬العام‭ ‬لم‭ ‬يكن‭ ‬يشجع‭ ‬على‭ ‬القيام‭ ‬بهذا‭ ‬التصرف؟
  •   في الواقع كنت أشعر أنك تونس انتقلت من حالة الاستعباد والفقر والتهميش والغبن والاضطهاد الذي كان يمارسه النظام السابق، إلى حالة الحرية وحقوق الإنسان، وفي تلك اللحظة جوارحي وعقلي اتحدا، لأصرخ بما قلته باعتبار أن التونسيين قدموا ثمنا كبيرا لذلك، حيث سقط قرابة‭ ‬أكثر‭ ‬من‭ ‬150‭ ‬شهيد،‭ ‬خلافا‭ ‬للجرحى‭ ‬والمعتقلين،‭ ‬أضف‭ ‬إلى‭ ‬ذلك‭ ‬سنوات‭ ‬طويلة‭ ‬من‭ ‬الظلم‭ ‬التي‭ ‬عاشها‭ ‬هذا‭ ‬الشعب،‭ ‬وتأكدت‭ ‬أننا‭ ‬انتقلنا‭ ‬إلى‭ ‬مرحلة‭ ‬الحرية،‭ ‬وخرجت‭ ‬للاحتفال‭.‬
  •  ‮ ‬في‭ ‬الواقع‭ ‬الجميع‭ ‬كان‭ ‬يعتقد‭ ‬أنك‭ ‬صرخت‭ ‬لدقائق‭ ‬فقط‭ ‬وليس40‭ ‬دقيقة‭ ‬كاملة،‭ ‬كيف‭ ‬تم‭ ‬تصويرك؟‭ ‬
  •  ‮ ‬الشخص‭ ‬الذي‭ ‬صورني‭ ‬هو‭ ‬الآخر‭ ‬لم‭ ‬يتمالك‭ ‬نفسه،‭ ‬حيث‭ ‬أطل‭ ‬من‭ ‬الشرفة،‭ ‬ثم‭ ‬نزل‭ ‬وبدأ‭ ‬يصورني‭ ‬بهاتفه‭ ‬الجوال‭.‬
  •  ‮ ‬والشريط‭ ‬الذي‭ ‬صُور‭ ‬من‭ ‬الأعلى‭ ‬هل‭ ‬تملكه؟
  •   لا أملكه، وقد علمت بعدها أن بعض الفتيات علقن في إحدى العمارات بسبب المواجهات في النهار، ثم حوصرن في المكان بسبب حظر التجول، وهن من قمن بتصوري من الأعلى، وأنا لم أكن أعلم ذلك، لكن صحافيا جزائريا يعمل في "البي بي سي" عرفني بهن.
  •   لقد كان الجو مخيفا بشارع الحبيب بورقيبة حينها، حيث شهد مواجهات في النهار، وكانت كل الأضواء مطفأة داخل العمارات خوفا من أعمال القنص، فلما خرجت أنا وبدأت في الصياح تجاوز العديد حاجز الخوف وأشعلوا الأضواء.
  •  ‮ ‬كان‭ ‬هناك‭ ‬حظر‭ ‬للتجول‭ ‬والأجواء‭ ‬جد‭ ‬متوترة،‭ ‬ألم‭ ‬تتوقع‭ ‬أن‭ ‬تأتيك‭ ‬رصاصة‭ ‬من‭ ‬أقرب‭ ‬وحدة‭ ‬أمنية‭ ‬كانت‭ ‬تتواجد‭ ‬في‭ ‬المكان؟
  •   في ذلك الوقت لم أتوقع ذلك لكن بعد مدة أخبرني صديق بأن وحدة أمنية رصدتني، وقد اختلف أفرادها على ضربي بالرصاص، لكن رئيس الوحدة أخرج مسدسه ووجهه إليهم، وقال إن أطلق واحد منكم الرصاص عليه سأبيدكم جميعا وأنتحر.
  •  ‮ ‬صيحاتك‭ ‬في‭ ‬شارع‭ ‬الحبيب‭ ‬بورقيبة‭ ‬كانت‭ ‬تخفي‭ ‬حكاية‭ ‬كبيرة،‭ ‬هي‭ ‬حكاية‭ ‬الشعب‭ ‬التونسي‭ ‬التي‭ ‬نعرفها،‭ ‬لكن‭ ‬ما‭ ‬قصتك‭ ‬أنت‭ ‬مع‭ ‬النظام‭ ‬السابق‭ ‬ولماذا‭ ‬سجنت؟‭ ‬
  •   تم اعتقالي عشرات المرات، خصوصا في المرحلة الطلابية، حيث كنت قياديا في الحركة الطلابية وتم سجني مرتين، على خلفية نضالي ونشاطي النقابي، وعلى خلفية  انتمائي، وفي الواقع ما تعرضت إليه أنا لا يذكر مع ما تعرض إليه الآلاف من المساجين السياسيين، من كافة المشارب والتنظيمات. لكن  ما آلمني أكثر هو ما تعرض إليه الأبرياء من اضطهاد، وعندما كنت في السجن وأنا طالب كانت تؤلمني وضعية الآخرين، أما أنا فكنت أدفع ثمن قناعاتي، لذلك لم تكن تؤلمني وضعيتي بقدر وضعية الآخرين، لقد ترافعت في قرابة 15 حالة من هذا النوع تركت لدي إحساسا‭ ‬بالغبن‭ ‬والقهر‭ ‬بسبب‭ ‬ما‭ ‬يتعرض‭ ‬إليه‭ ‬الشعب‭ ‬التونسي‭.‬
  •  ‮= ‬أنت‭ ‬كنت‭ ‬تمارس‭ ‬عمل‭ ‬المحاماة‭ ‬في‭ ‬ظل‭ ‬هذا‭ ‬النظام‭ ‬القهري،‭ ‬كيف‭ ‬كنتم‭ ‬تمارسون‭ ‬هذه‭ ‬المهنة‭ ‬في‭ ‬ظل‭ ‬الوضع‭ ‬المذكور؟
  •   لم يكن ذلك سهلا، لكن كنا نناضل من أجل تحقيق حد أدنى من العدالة، وأذكر هنا مثالا، حيث رافعنا على المتهمين في قضية الحقل المنجمي، وقلنا للقاضي إننا نعلم أن قرار الإدانة جاهز، وليس أنت من يحكم، هذا لم يحقق نتيجة ولكن كنا نريد أن نقول لهؤلاء الناس إنكم لستم وحدكم، كنا كماحمين نعيش حالة الاضطهاد من المتهمين زورا، وكانت زياراتنا لموكلينا تحت الرقابة المشددة، فمثلا أنا عندما كنت أزور توفيق بن بريك، كان يجري التنصت على مكالمتي مع موكلي. نحن كنا نمارس مهنة نبيلة مع سلطة متخلفة.
  •  ‮ ‬هل‭ ‬كانت‭ ‬تمارس‭ ‬عليكم‭ ‬ضغوط‭ ‬أو‭ ‬عمليات‭ ‬ابتزاز‭ ‬لكي‭ ‬تسكتوا‭ ‬عن‭ ‬المظالم؟
  •   نعم، كنا نتعرض إلى كل أشكال الضغوط، وعلى رأسها سياسة التفقير، والحصار الاقتصادي، حيث تحاصر مقراتنا ومكاتبنا، ونتلقى كل أنواع التهديد في المكاتب والمنازل، وبعض المحامين تم اقتحام مكاتبهم وسرقة محتوياتها من طرف البوليس السياسي، لقد كنا في جبهة ونتعرض إلى القصف‭ ‬بكل‭ ‬أنواع‭ ‬الأسلحة‭. ‬وحتى‭ ‬القضاة‭ ‬كانوا‭ ‬يخشون‭ ‬إصدار‭ ‬أحكام‭ ‬منصفة‭ ‬للمتهمين‭ ‬حتى‭ ‬لا‭ ‬يقال‭ ‬إنهم‭ ‬يجاملون‭ ‬المحامين‭ ‬المعارضين‭.‬
  •  الآن‭ ‬وقد‭ ‬انتهى‭ ‬كل‭ ‬شيء،‭ ‬وتم‭ ‬اتخاذ‭ ‬العديد‭ ‬من‭ ‬القرارات‭ ‬الجريئة‭ ‬كحل‭ ‬المجلس‭ ‬الدستوري،‭ ‬وإلغاء‭ ‬البوليس‭ ‬السياسي‭ ‬وتوقيف‭ ‬العمل‭ ‬بالدستور،‭ ‬هل‭ ‬أنتم‭ ‬راضون‭ ‬عن‭ ‬النتائج‭ ‬التي‭ ‬حققت‭ ‬إلى‭ ‬غاية‭ ‬الآن؟
  •   لا زال الكثير أمامنا، نحن ننتقل الآن من مرحلة الهدم إلى مرحلة البناء وهي أصعب، لأن الثورة هي فعل هدم وبناء، والهدم هو فعل سريع ويكون بمجرد دك الأساس الرئيسي، أما الصعب فهو عمليه البناء من خلال بناء المؤسسات الدستورية، وتشييد الدولة الجمهورية الديمقراطية،‭ ‬على‭ ‬أسس‭ ‬جديدة‭.‬
  •  

 


 

Publié dans Expression-Divers

Commenter cet article

Soukehal Djamal Abdenasser 15/03/2011 07:49



Il a osé.